رحلة “جروهي” المتواصلة لخدمات التعبئة والتغليف الخالية من البلاستيك

مع ارتفاع تلوّث المحيطات بالنفايات البلاستيكية بمقدار عشرة أضعاف منذ سنة 1980 والتدفّق السنوي للبلاستيك نحو المحيط والذي من المتوقع أن يزداد بنحو ثلاثة أضعاف بحلول سنة 2040، تبدو الحاجة ملحّة لاتخاذ إجراءات فورية لمعالجة أزمة التلوث البلاستيكي. وفي حين يزداد الطلب على الحلول الخالية من البلاستيك من قبل المستهلكين والهيئات التنظيمية على حد سواء، لا تزال الخيارات محدودة ممّا يعيق التنمية في جميع الصناعات. ومع ذلك، يمكن للخطوات الصغيرة تحقيق التأثير الفوري والقابل للتطوّر. هذه هي إحدى الدروس الرئيسية للرحلة المستمرّة نحو اعتماد التعبئة والتغليف الخالي من البلاستيك من “جروهي” GROHE، العلامة التجارية العالمية الرائدة لحلول الحمامات وتجهيزات المطابخ.

خطوات صغيرة نحو تحقيق هدف كبير

في سنة 2018، حدّدت العلامة التجارية لنفسها هدف إزالة كل أنواع البلاستيك من عبواتها كواحدة من الركائز الأساسية الثلاثة لمبادرة الحدّ من البلاستيك. لكن الفريق المشارك في هذه المهمّة، أدرك أنه لا يمكن تنفيذ هذا التحول الكامل مع خيارات التعبئة والتغليف المتاحة. إذ لا تزال عوامل مثل إعداد آليات إعادة التدوير الحالية والافتقار إلى حلول خالية من البلاستيك، خصوصا لأسطح المنتوجات الرقيقة، تشكّل تحديا كبيرا ليس فقط لعلامة “جروهي” التجارية ولكن لجميع الصناعات. ومع ذلك، وكإنجاز مهمّ في هذه الرحلة المستمرّة، تقتصد “جروهي” الآن بحدود 37 مليون عنصر بلاستيكيّ سنويا بسبب التخلّص من جميع البلاستيك غير الضروري في عبوات منتوجاتها. وهذا يعادل متوسط ​​نفايات العبوات البلاستيكية الناتجة عن أكثر من 4300 مواطن في الاتحاد الأوروبي على مدار سنة.

وصرّح جوناس برينوالد، رئيس ليكسيل في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “على الرغم من أن التحوّل الكامل إلى العبوات الخالية من البلاستيك ليس بالأمر الممكن بعد، سنواصل التفكير ومواجهة التحدّيات وإعادة تقييم الوضع الراهن لحلولنا. وأضاف “في إطار جهودنا لتحقيق مستقبل خال من البلاستيك، نركّز على اتخاذ الخطوات اللازمة باستمرار. وفي إطار عملنا هذا، نحرص على تشجيع الابتكار القابل للتطبيق في السوق في قطاع التعبئة والتغليف ودعوة الشركاء للعمل معاً لتوفير فرص جديدة”.

وشرح بيتر برينديكي، رئيس الجودة وتجهيزات البيئة والصحّة والسلامة في ليكسيل العالمية قائلا: “لا يمكن الوصول إلى تقديم عبوات بمواد بلاستيكية أقلّ، إلاّ أنّه يمكن اتّباع منهجية متعدّدة الأبعاد تشمل الابتكارات الجديدة والتّعديلات الصغيرة والتفكير بأسلوب جديد. فعلى سبيل المثال، استخدمت فرق مشاريعنا في المصانع حلولا جديدة مثل إدخال عجينة الورق المفرغة بدلا من توسيع البوليسترين أو حلول التغليف الشفاف. بالإضافة إلى ذلك، تمّ تطوير بعض التغييرات البسيطة والمؤثرة. إذ يُستخدم الآن جزء من منتوجات نظام التثبيت السريع من “جروهي” لتخزين القطع الحرة الأخرى. ولقد نتج عن هذا التعديل الصغير تأثير كبير، حيث يوفّر 26 طن من الأكياس البلاستيكية المقتصدة سنويا. أنا فخور جدا بالطموح الإبداعيّ الذي تمّ اعتماده من قبل زملائي في هذا المجال من أجل إحداث التّغيير الإيجابي”.

اكتشفوا المزيد من الأفكار حول كيفية عمل “جروهي” نحو تحقيق عالم خال من النفايات على منصتنا الرقمية “جروهي أكس“.