Investir en Tunisie
صحيفة إلكترونية تونسية ا إقتصاد و أعمال

مؤسّسة ”التّعليم من أجل التوظيف” بتونس ومؤسسة سيتي : التزام مشترك بتعزيز تشغيلية المرأة والشباب في تونس

تواصل مؤسّسة ”التّعليم من أجل التوظيف” بتونس ومؤسسة سيتي شراكتهما للسنة السادسة على التوالي. شراكة تندرج ضمن برنامج “تكوين من أجل المستقبل: تشغيل وتوعية شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا” الهادف إلى تزويد الشباب والنساء بالكفاءات والفرص اللازمة لإدماج ناجح في سوق الشغل.

يعتبر هذا البرنامج جزء من مبادرة “سبل التقدم” “Pathways to Progress” الذي تقوم مؤسسة سيتي على تنفيذها. تعتبر المبادرة الالتزام الخيري الأهم بالنسبة لسيتي بنك بميزانية تتجاوز 100 مليون دولار من أجل دعم تشغيلية 500 ألف شاب عبر العالم بحلول سنة 2020. توضح السيدة حسناء بوفكيري، مديرة العلاقات العامة بسيتي بنك شمال افريقيا : “على المستوى الدولي، يستثمر هذا البرنامج في حملات ملموسة تساعد الشباب بين 16 و 24 سنة على اكتشاف تطلعاتهم و مستقبلهم الاقتصادي و ذلك من خلال ربطهم بفرص عمل و ريادة أعمال”.

بالنسبة لشبكة مؤسسات ”التّعليم من أجل التوظيف”، تعتبر هذه الشراكة ضمانة لإنجاح مشاريع المؤسسة و هو ما أكده السيد سلفادور ىهغرو نائب رئيس مؤسّسة ”التّعليم من أجل التوظيف” الدولية و رئيس مؤسّسة ”التّعليم من أجل التوظيف” بأوروبا حيث صرح: “أصبحت مؤسّسة ”التّعليم من أجل التوظيف” معروفة على أنها فاعل في التغيير و طرف متدخل هام على الصعيد الإقليمي في مجال تشغيل الشباب الموهوب ضمن فرص العمل المحدودة و ذلك بفضل تحالفات استراتيجية هامة كالتي تجمعنا بمؤسسة سيتي”.

انخرطت مؤسسة ”التّعليم من أجل التوظيف” بتونس مع نظيراتها في الشرق الأوسط وشمال افريقيا في ديناميكية شراكة إقليمية موسّعة مع مؤسسة سيتي. من خلال هذا الانخراط، تسعى مؤسسة ”التّعليم من أجل التوظيف” بتونس إلى تهيئة الشباب والنساء التونسيين إلى دخول سوق الشغل من خلال دورات تكوينية ترتكز على الكفاءات الأكثر طلبا من المشغلين كما تهتم بفرص العمل في القطاعات ذات القيمة المضافة العالية.
صرحت السيدة لمياء الشافعي المديرة العامة لمؤسسة ”التّعليم من أجل التوظيف” بتونس بالمناسبة: “نعتز بالثقة التي منحتها مؤسسة سيتي لجمعيتنا التونسية. نحن نحيّي هذا الدعم الاستراتيجي الذي يسمح لنا بالاستثمار أكثر في الشباب والنساء التونسيين والمساهمة في إنجاح إعادة توجيههم المهني نحو القطاعات المشغلة.”

بفضل دعم مؤسسة سيتي، أمكن لقرابة 400 شاب تونسي ممن لا تتجاوز أعمارهم 30 سنة و القادمين من جهات مختلفة وبمستويات تعليمية متفاوتة الاستفادة من دورات تكوينية في المهارات الناعمة وتقنيات البيع والتعلم عن بعد والصحة.

من جهته، أكد السيد هيكل بلحسين الرئيس المدير العام لبنك سيتي تونس : “من خلال هذا الاتفاق المتواصل، نؤكد مكانة تشغيلية الشباب ضمن استراتيجياتنا على المستويين الدولي والوطني. اختارت مؤسسة سيتي منذ سنوات الاهتمام بتغيير حياة الشباب ونعتقد أنّ تحسين الوضع الاقتصادي لقرابة 400 شاب في تونس هو مشروع وجب المضي فيه قدما بالشراكة مع مؤسسة التّعليم من أجل التوظيف بتونس. نحن فخورون بأننا نجحنا مع مؤسسة التّعليم من أجل التوظيف في تحقيق نتائج ملموسه واثر إيجابي على مئات الشباب في تونس و على الآلاف في المغرب والامارات العربية المتحدة والجزائر والمملكة العربية السعودية بالنسبة للدورة القادمة”.

بدعم من مؤسسة سيتي، أمكن لمؤسسة ”التّعليم من أجل التوظيف” بتونس مع نظيراتها في الشرق الأوسط وشمال افريقيا تغيير حياة الآلاف من الشباب في المنطقة من خلال تسهيل النفاذ إلى عمل قار لا فقط عبر تمكينهم من تكوين مناسب للعمل وإنما كذلك عبر ادماجهم في المؤسسات الاقتصادية الشريكة.