منظمة الصحة العالمية تمنح تونس نحو مليون دولار لمجابهة فيروس كورونا

قدمت منظمة الصحة العالمية دعما بنحو واحد مليون دولار، للسلطات الصحية التونسية في شكل تجهيزات طبية وقائية واختبارات، وذلك في اطار دعم تقني وفرته المنظمة لمساعدة تونس على التصدي لجائحة كورونا، حسب ما أفاد به ممثل المنظمة في تونس ايف سوتيران في حوار مع وكالة تونس افريقيا للأنباء.

وأوضح المتحدث أن هذا الدعم تمثل في 15 ألف اختبار للكشف عن العينات و 220 ألف كمامة و27 ألف زوج قفزات تم توجيهها إلى أعوان الصحة بالضافة الى تامين التكوين المستمر والمساعدة على تطوير استراتيجيات التكفل بحالات الإصابة وضمان الخدمات الصحية الأساسية.

كما وفرت المنظمة تمويلا لإيواء المصابين السالمين بالنزل حتى يتم استقبالهم والتكفل بهم في أفضل الظروف بالإضافة إلى دعم الوزارة في إعداد المستشفيات وتطوير وثيقة فنية تمكن من التثبت من توفر معايير السلامة للتكفل بالمصابين بفيروس كورونا في أي مستشفى وتحديد المتطلبات الضرورية حتى تصبح مؤسسة استشفائية قادرة على التكفل بهؤلاء المرضى.

وساعدت المنظمة كوكالة تقنية السلطات الصحية على وضع سياسات ملائمة لتطوير مسار يمكن من عودة الخدمات الصحية الأساسية وتكوين مهنيي الصحة حتى يتمكنوا من حماية أنفسهم من العدوى.

وأبرز المتحدث، من جهة أخرى، أهمية مواصلة جهود دعم السلطات الصحية لافتا إلى أن تم في ذات السياق إحداث منصة للتوثيق والتكوين مفتوحة للجمهور العريض ولمهنيي الصحة تمكن من الحصول على التوثيق المبرهن علميا حول جميع أوجه الجائحة وتساعد على التكوين عن بعد.
واضاف أن منظمة الصحة العالمية قد قامت بإعداد 50 دليلا وتوصية في جميع المجالات المتعلقة بالوباء.
ولفت إلى أنه تم استعمال المنصة المذكورة، الأسبوع الماضي، لتنظيم حوار عن بعد تم خلاله تبادل التجارب بين مهنيي الصحة العاملين في قسم الاستعجالي والأمراض الصدرية ( كوفيد) بمستشفى عبد الرحمان مامي اول مستشفى تم تخصيصه تماما لمرضى الكورونا مع مهنيين من عدد من المؤسسات الأخرى.
وكالة تونس افريقيا للأنباء