شركة “سوبال” تعيد تموقعها وتغيّر هويتها البصرية

باعتبار أنها رائد في تونس في صناعة وإنتاج الأدوات الصحية (على غرار أدوات السباكة الخاصة بالماء والغاز والحنفيات الصحية ومستلزمات غرف الاستحمام وغيرها من تجهيزات الغاز (أدوات الربط والصمامات وحنفيات زجاجات الغاز) لا تزال شركة ” سوبال ” دون أدنى شك العلامة التجارية الرائدة التي تتمتّع بسمعة لا تضاهى مستفيدة من رأسمال من الثقة.

لقد أصبحت قصة “سوبال ” مرتبطة ارتباطًا عميقًا بقصة السيد ” محمد الرقيّق ” الذي أعطى الشركة الكثير من نفسه الطليعي والمثابرة والقدرة على الصبر والتحمل .وقد حصل الشاب الطموح في السبعينات على شهادته الهندسية من المدرسة المركزية بمدينة ” ليل ” الفرنسية . ثم عمل بعد ذلك لمدة 10 سنوات موظفا في عدد من المؤسسات العمومية التونسية خرج منها بتجربة معتبرة ولكنه خرج أيضا يحمل حلما كبيرا يتمثّل في رغبته في صنع قطع تربط الماء والغاز في الاستعمال المنزلي بأيادي تونسية. وكان ذلك الحلم حافزا له ليبعث شركة ” سوبال ” سنة 1981 التي أنتج من خلالها قطعته الأولى من النحاس: صمام إغلاق (vanne) استلهم من شكله أول شعار لشركة ” سوبال”.

ومنذ إنشائها عرفت شركة “سوبال ” في نفس الوقت تطوّرا كمؤسسة وكعلامة تجارية . وهي تمثل اليوم مجموعة من الشركات التي يتخصص كلّ منها في مجال:
– سنة 2005 شركة ” AQUAPLAST ” وهي متخصصة في صنع أدوات الصرف البلاستيكية.
– سنة 2006 شركة ” SANA” المتخصصة في صنع مكملاتها (أكسسوارات) غرف الاستحمام.
– سنة 2013 شركة ” WINOX ” المتخصصة في صنع أدوات الأكل على الطاولة وأواني المطبخ.
– سنة 2019 شركة ” TICAD ” المتخصصة في صنع مقصورات الحمامات.

وبفضل إدارة حديثة وطموحة يتمتع مجمع «سوبال « اليوم بمؤشرات أداء مجزية جدّا في القطاع الصناعي سواء على المستوى البشري أومن حيث الجودة والمحافظة على سلامة البيئة.

ومع مرور السنين تمكنت “سوبال” من رفع جميع التحديات من خلال الحصول على عدد من شهادات الجودة: شهادة «BS OHSAS 18001» سنة 2007 وشهادة «ISO 14001 ” سنة 2015 وشهادة ” ISO 9001 ” سنة 2015 وشهادة ” ISO 50001 ” سنة 2018 … وغيرها .

وما فتئت المجموعة التي تعدّ اليوم أكثر من ألف موظف وبنسبة تأطير تبلغ 20٪ تحقق التقدم من خلال تموقع نوعي يشجع البحث والتطوير.
واليوم قد يتساءل مسؤولو الشركة: إلى أي مدى وصلنا؟ وتأتي الإجابة أنه مع توسّع المجموعة شهدت الحنفيات الصحية ومكملاتها تطوراً ملحوظا سواء على المستوى التكنولوجي أو على مستوى التصميم مع مجموعة متنوعة من النماذج التي تغطي معظم الاحتياجات. وقد وجدت ” سوبال” الشركة الأم اليوم نفسها محاطة بعلامات صناعية متألقة تغطي طيفا واسعا من سوق كبيرة من خلال مجموعتها من المنتجات التكميلية.
وفي خلاصة ما سبق بات تغيير الهويّة البصرية (شعار جديد) يفرض نفسه اليوم بالنسبة إلى المجموعة التي تعيد تموقعها لتعانق ديناميكية جديدة تبني المستقبل على أسس الماضي.

وتجدر الإشارة إلى أن نجاح المجموعة تجاوز حدود الوطن. وتعمل ” سوبال ” التي تطوّرت منذ إنشائها كشركة وكعلامة تجارية من خلال منصة منتوجاتها المتكاملة سواء بالوجود المباشر أو من خلال مجرّد تمثيل تجاري في العديد من بلدان العالم على غرار المغرب و السينغال و ساحل العاج و بوركينا فاسو و الكاميرون …

وانطلاقا من حرصها الدائم على مواصلة توسعها مع العديد من العلامات التجارية، يجمع اليوم مجمع ” سوبال ” كل نقاط قوته في” رمز ” واحد من أجل إنجاح اتحاد القيم من مختلف المجالات. فهي اليوم علامة تجارية لم تفرض نفسها من خلال قيمتها الصناعية فحسب بل لأنها أيضا تولي أهمية كبيرة لتجربة الحريف من خلال مرافقته مع مجموعة كاملة من الحلول التكميلية العصرية والحديثة والمبتكرة.

ومن هنا فصاعدًا تتمثل فرصة ” سوبال «في توحيد القيم والرموز في التقارب نحو علامة واحدة تضم كافة المجالات الحالية والمستقبلية.