إختتام مهرجان نيابوليس : أكثر من 15000 تذكرة وأغلب العروض أمام شبابيك مغلقة‎

أسدل يوم الأحد 22 ديسمبر 2019 الستار على الدورة 34 لمهرجان نيابوليس الدولي لمسرح الطفل بنابل الذي انطلقت فعالياته يوم 15 ديسمبر و تضمنت برمجته الرسمية أكثر 120 عرض مسرحي و تنشيطي موجه للطفل من 14 دولة: تونس والمغرب وتركيا والبحرين والعراق ولبنان و ايطاليا الصين والجزائر ومصر و فلسطين واسبانيا وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية.

8 أيام عاشت خلالهم نابل على وقع المسرح والتنشيط الثقافي لتكون المسارح و فضاءات الأنشطة وجهة الأطفال و الأولياء من نابل و خارجها ليبلغ عدد التذاكر المقتناة أكثر من 15000 تذكرة علاوة على 2000 تذكرة بين حجوزات للعروض المجانية ودعوات، المهرجان الذي ساهم في الحركية السياحية لنابل من خلال عدد المواكبين الذين انتقلوا خصيصا لنابل حضور فعالياته .ولاحظت الهيئة المديرة امتعاض عدد من الأولياء جراء عدم تمكنهم من الحضور في بعض العروض بسبب محدودية طاقة استيعاب فضاءات المهرجان ولمزيد التنسيق بين القاعات و حرصا على راحة الأطفال والجمهور تقرر استبدال الطريقة الكلاسيكية لبيع التذاكر بأخرى إليكترونية حينية خلال الدورة المقبلة.

وشهدت هذه الدورة انتشار عروض المهرجان خارج مدينة نابل لتجوب المسرحيات الأجنبية المشاركة كل من الحمامات و منزل بوزلفة والمعمورة وقربة والهوارية ومنزل تميم و الشريفات سليمان بالإضافة إلى عروض في جبل سمامة القصرين وحظيت هذه العروض باستقبال و تفاعل كبيرين من قبل الأطفال الحاضرين.

وتناغما من روح المهرجان المخصص لطفل تطرقت الندوات هذه السنة حول المسرح الموجه للناشئة, إذ تطرقت الندوة الأولى إلى كيفية إدراج الحكاية كوسيلة للتعليم و التعلم و كانت الندوة من تقديم الدكتور البغدادي عون أما الندوة الثانية طرحت خلالها الدكتورة زينب الدليمي مسألة المسرح الموجه للناشئة.

مهرجان نيابوليس الدولي لمسرح الطفل نجح في خلق ديناميكية حول هذا النوع المسرحي بين الورشات و الندوات و العروض المسرحية و التنشيطية لتحافظ مدينة نابل على اشعاعها و مكانتها كعاصمة لمسرح الطفل.